إندلعت النار في بيت مواطن فهرب بسرعة.. وشاهد الناس قد التموا، ثم تذكر أن عائلته في الداخل،
فدخل مغامراً بنفسه وخرج حاملا ابنه.
ثم دخل ثانية وخرج حاملا ابنته.
ثم دخل ثالثة وخرج حاملا زوجته وسط تصفيق الواقفين.
ثم دخل رابعة وخرج وليس معه شيئاً.
وتنفس الصعداء وعاد خامسة وخرج من النار وليس معه شيئا..
وهكذا دواليك.فسأله الناس وقد... شكوا انه أصيب بنوع من الجنون: ايه قصتك يا رجل ، داخل طالع وما في معك شيء؟


أجابهم وهو يلهث :حماتي جوا .. وقاعد أقلبها على النار